على غرار اللجنة الدولية للصليب الأحمر (  ICRC)، والحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر، كانت الخلفية التاريخية لنشأة الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر تعود إلى    هنري دونان Henry Dunant وأفكاره التي عرضها في كتابه تذكار سولفيرينوا A Memory of Solferino، إلا أن فكرة تأسيس الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر بشكل خاص تعود إلى عام     1919م، وتحديداً في مدينة باريس الفرنسية على يد هنري دافيسون Henry Davison رئيس لجنة الصليب الأحمر الأمريكية وقت الحرب، الذي بادر بعقد مؤتمر طبي دولي نتج عنه ولادة ما كان يسمى برابطة جمعيات الصليب الأحمر (الذي أطلق عليه فيما بعد بالاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر)، وذلك لما أظهرته الحرب من ضرورة تنظيم التعاون الوثيق بين جمعيات الصليب الأحمر التي جذبت إليها الملايين من المتطوعين لبناء كيان كبير من الخبرات، من خلال النشاطات والمساعدات الإنسانية التي قدمتها باسم أسرى الحرب والمقاتلين على خلفية إنشاء الإتحاد الدولي للصليب الأحمر والهلال الأحمر، واللجنة الدولية للصليب الأحمر. ولم يكن في مقدور أوروبا المدمرة خسارة مثل هذا الكيان النافع والثمين.

في بادئ الأمر كان الأعضاء المؤسسين للاتحاد الدولي هم: بريطانيا، وفرنسا، وإيطاليا، واليابان، والولايات المتحدة. وتزايد العدد بمرور الوقت حتى بلغ عدد الجمعيات الوطنية المعترف بها 189 جمعية – أي ما يقارب جمعية في كل دولة من دول العالم. وقد كانت مهمتها الأولى مساعدة ضحايا مرض حمى التيفوس Typhus والمجاعة في بولندا؛ بالإضافة إلى تحسين الوضع الصحي لمواطني الدول التي عانت بشدة خلال أربع سنوات من الحرب العالمية الأولى. عن طريق تقوية وتوحيد جمعيات الصليب الأحمر الكائنة، وتشجيع قيام جمعيات جديدة بغرض القيام بنشاطات صحية وطبية.

مهام الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر (IFRC):

تختلف مهام الاتحاد الدولي عن اللجنة الدولية في الزمان والمكان، فالاتحاد تتركز مهامه عند حدوث كوارث طبيعية على عكس اللجنة الدولية التي تتركز مهامها بحدوث نزاع ملسح. ويضطلع الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر وفقاً لدستوره الخاص وإلتزامه بالمبادئ الأساسية للحركة وقرارات المؤتمر الدولي لتحقيق أهدافه بالمهمات التالية:

  1. العمل كجهاز دائم للاتصال والتنسيق والدراسة بين الجمعيات الوطنية وتقديم أية مساعدة قد تطلبها هذه الجمعيات.

  2. التشجيع والمساعدة على إنشاء وتنمية جمعية وطنية مستقلة ومعترف بها حسب الأصول في كل بلد.

  3. إغاثة جميع ضحايا الكوارث بكل الوسائل المتاحة.

  4. مساعدة الجمعيات الوطنية في عملية التأهب للكوارث، وفي تنظيم عمليات الإغاثة وأثناء تنفيذ هذه العمليات.

  5. تنظيم وتنسيق وتوجيه عمليات الإغاثة الدولية وفقاً للمبادئ والقواعد التي يعتمدها المؤتمر الدولي.

  6. تشجيع وتنسيق مشاركة الجمعيات الوطنية في الأنشطة الرامية إلى المحافظة على الصحة العامة وتعزيز الرعاية الاجتماعية، وذلك بالتعاون مع السلطات الوطنية المختصة.

  7. تشجيع وتنسيق تبادل الأفكار بين الجمعيات الوطنية في ما يتعلق بتربية الأطفال والشباب وفقاً للمثل العليا الإنسانية، وتوثيق روابط الصداقة بين شباب جميع البلدان.

  8. مساعدة الجمعيات الوطنية في استقطاب الأعضاء من بين الأهالي عموماً وترسيخ مبادئ الحركة ومثلها العليا.

  9. إغاثة ضحايا النزاعات المسلحة طبقاً للاتفاقات المبرمة مع اللجنة الدولية

  10. مساعدة اللجنة الدولية في الترويج للقانون الدولي الإنساني وتطويره، والتعاون معها في نشر هذا القانون والمبادئ الأساسية للحركة بين الجمعيات الوطنية.

  11. تمثيل الجمعيات الأعضاء بصفة رسمية على الصعيد الدولي، لا سيما في ما يتعلق بالقرارات والتوصيات التي تعتمدها الهيئة العامة للاتحاد وتولي دور الحارس لسلامة هذه الجمعيات والحامي لمصالحها.

  12. الاضلاع بالمهات التي يُسندها إليها المؤتمر الدولي.

أجهزة الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر (IFRC):

تُحدد أجهزة الحكم في الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، وفقاً لدستور الإتحاد الخاص، وإلتزامه بالمبادئ الأساسية للحركة وقرارات المؤتمر الدولي؛ الإطار العام لغايات وسياسات وأهداف الاتحاد بالإضافة إلى توفير برامج وآليات للمساءلة والامتثال لضمان سير عمل الاتحاد بالشكل المطلوب وإلتزامه بالمبادئ السبعة للحركة الدولية. وعليه تقسم أجهزة الحكم إلى:

  1. الجمعية العامة:

    وهي أعلى جهاز حكم بالإتحاد الدولي بمقتضى الدستور، يتكون من الجمعيات الوطنية، يجتمع في دورة عادية مرة كل سنتين، ومن مهامه الأساسية تحديد السياسات العامة التي تحكم الاتحاد الدولي والجمعيات الوطنية، وغيرها من المهام.

  2. مجلس الإدارة:

    يعتبر مجلس الإدارة الجهاز الذي يحكم الاتحاد الدولي في الفترات الفاصلة بين دورات الجمعية العامة، ويتكون من الرئيس، ونواب الرئيس الأربع، ونائب الرئيس بحكم المنصب، عشرين جمعية وطنية، بالإضافة إلى رئيس اللجنة المالية، ورئيس لجنة مراجعة الحسابات وإدارة المخاطر، ورئيس لجنة الشباب، ومن مهامه الأساسية اتخاذ قرارات في أي مسألة مُوكلة له بموجب الدستو أو من قبل الجميعة، بالإضافة إلى تفسير قرارات الجمعية العامة وإسداء النصح والمشورة إلى الرئيس وتقديم الإرشاد والدعم إلى الأمين العام وغيرها من المهام.

  3. رئيس الاتحاد الدولي:

    وهو أعلى شخصية في الاتحاد الدولي، وهو المسؤول أمام الجميعة العامة عن ضمان سعي الاتحاد إلى تحقيق هدفه العام والإضلاع بوظائفه المحددة في الدستور. ويعمل الرئيس تحت إشراف الجمعية العامة ومجلس الإدارة لتوجيه أعمال الاتحاد الدولي بما في ذلك أنشطة الأمين العام تماشياً مع قرارات الجميعة العامة ومجلس الإدارة.

  4. نواب الرئيس:

    لرئيس الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر نواب يساعدوه في إدارة المهام، بالإضافة إلى نائب الرئيس بحكم المنصب ويكون رئيس الجمعية الوطنية في البلد الذي يوجد فيه مقر الاتحاد الدولي أو ممثل يعينه رئيس تلك الجمعية وجهاز حكمها منصب نائب الرئيس بحكم المنصب.

  5. الأمين العام:

    يُعَيَّن من قبل مجلس الإدارة لمدة أربع سنوات قابلة للتجديد، ويعتبر الأمين العام كبير المسؤولين التنفيذين في الاتحاد الدولي، ففي حال غياب الرئيس أو في حالات أخرى يجري تحديدها مسبقاً ينوب عنه الأمين العام في تمثيل الاتحاد الدولي في علاقاته مع سائر مكونات الحركة ومنظمات والمؤسسات الدولية الأخرى.

إن النطاق العالمي للتحديات الإنسانية التي ليس للبشر يد بها يشمل العديد من العوامل، بدءاً بوقوع تغير في المناخ، إنتهاءاً بكوارث طبيعية كوقوع فيضانات، اعاصير، زلازل، براكين .. وتنامي وتيرة حالات الطوارئ المعقدة، كل ذلك يفوق قدرة أي دولة أو أي منظمة إنسانية منفردة على التصدي لها.

ولذلك يسعى الإتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر أن يكون الروح الإنسانية التي تجمع اليوم ما يزيد عن 186 جمعية وطنية متحدة، لمساعدة وحماية كرامة المحتاجين من الأفراد والمجتمعات المحلية، وعلى وجه الخصوص أولئلك الذي يواجهون أقصى أنواع الاستضعاف.

 

 

المصادر والمراجع:

موقع الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر

دستور الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمرالمعدل والمعتمد في الدورة العشرين للجمعية العامة المنعثدة في جنيف 4-6 ديسمبر 2015

 هنري دونان، تذكار سولفيرينو، تعريب د. سامي جرجس، مطبوعات اللجنة الدولية للصليب الأحمر، الطبعة الحادية عشر 2010.

النظام الأساسي للحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر.

المساهمون في إعداد هذا المقال
اﻹعداد العلمي:
التدقيق اللغوي:
تعديل الصورة:

 

 النظام ال...

شهدت فترة خمسينيات وستينيات القرن العشرين محاولات حثيثة لتطو...

مفهوم السو...

تتسم العلاقات الاقتصادية الدولية في وقتنا الحالي بالترابط وا...

متلازمة هو...

تميَّز الاقتصاد الهولندي بنوع من التوازن والإستقرار بين القط...

Leave a Comment