حساب جديد ادعمنا

الأبوية - Paternalism

الأبوية مصطلح  يشير إلى التصرف لصالح شخص آخر ضد إرادته أو بدون موافقته. و يفترض هذا التعريف أن الشخص المتحكَم في تصرفات الآخرين في مكانة أفضل تمكَنه من معرفة ما هو جيد لهم أكثر منهم. يُنظر إلى الأبوية على نطاق واسع على أنها مقيدة لحرية الأفراد واستقلالهم، ولهذا يعارضها الكثير من الفلاسفة.

الأبوية - Paternalism هو مصطلح من أصل لاتيني من كلمة pater   التي تعني  father أو أب. وهو التصرف كأب تجاه أشخاص يعتبرهم أطفال. جذور هذا المصطلح سياسياً هي فكرة هيكلة الدولة على غرار هيكل الأسرة، فيكون الحاكم لرعاياه بمثابة أبٍ لأسرته، وبهذا يفترض أن الدولة تعمل لتحقيق مصلحة الشعب كما يعمل الأب لتحقيق مصلحة أسرته، سواء يتفقون معه في الرأي أو لا، لأن الحاكم في الدولة أو الأب في الأسرة أكثر حكمة من الرعية.

الأب في صورته السياسية ممثلاً بالحاكم يهتم بمصالح الناس على حساب حريتهم، ويفترض أن الحاكم قادر على اتخاذ قرارات أكثر حكمة من الأشخاص الذين يتصرفون من أجلهم، حتى لو كان هذا التصرف ضد إرادتهم. 

لا يقتصر النظام الأبوي على التواجد في الأنظمة السلطوية ولكنه يوجد أيضاً بدرجة أو بأخرى في الأنظمة الليبرالية . فبينما يعتمد النظام الأبوي في الأنظمة السلطوية على قدرة إقناع الحاكم بمدى حكمته و نبوغه في مقابل قلة وعي الرعية، تنشأ مسألة الأبوية في النظم الليبرالية فيما يتعلق بالقيود التي يفرضها القانون مثل تشريع مكافحة المخدرات ، وارتداء أحزمة الأمان الإلزامية .

على المستوى النظري يطرح هذا المفهوم أسئلة حول الحرية في مقابل حماية الناس من التصرفات غير العقلانية. من منطلق الإشكالية السابقة نجد أن الفيلسوف جون ستيوارت ميل - John Stuart Mill يجد أن الحرية أثمن من حماية الناس من أنفسهم، فهو يرى أن الأفراد يعرفون مصالحهم أفضل من أولئك الذين يحاولون فرض الأبوية عليهم، علاوةً على ذلك، يختلف البشر في طبيعتهم، وهذا يؤدي إلى أن القواعد العامة التي تقيد السلوك الشخصي غير فعّالة. ومع ذلك يُرسي ميل "المبدأ الضار" وهو الذي يسمح للدولة -من وجهة نظره- استخدام القوة والحد من الحريات عند وجود ضرورة منع الأذى عن الآخرين. لذلك، ليس لدى ميل مشكلة مع الدولة التي تطبق القوانين التي تتعامل -على سبيل المثال-  مع القتل والسرقة ، حيث إن تجريم مثل هذه الأفعال ما هو إلا لحماية حرية الآخرين. 

ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أن ميل احتفظ بهذا الاحترام للحرية للبالغين العقلانيين، وبالتالي استبعاد الأطفال والمعاقين ذهنياً. كما أنه اتخذ أحكاماً لأولئك الذين اتخذوا قرارات وتعرضوا للخطر بسبب عوامل مثل الجهل أو الخداع أو الإكراه. كما أنه وضع استثناءً للذين اتخذوا قرارات تحت عوامل معينة مثل الجهل أو الخداع أو الإكراه. أصبح هذا الشرط الخاص بالسماح بالتدخل المحدود يُعرف باسم "الأبوية الناعمة“.

الأبوية القسرية والأبوية الناعمة Hard VS Soft Paternalism

الأبوية الناعمة محاولة إقناع الناس باتخاذ قرارات لا تؤذي أنفسهم من خلال سبل مثل التحذيرات والتوعية العامة والتعليم، وإتاحة مختلف الموارد والهياكل التي تدعمها الحكومة، مثل خدمات الاستشارة. كما أنها تبرر أبوية الدولة عندما يكون تصرف الشخص غير ناجم عن معرفة بأخطار التصرف المقبل عليه. 

على الصعيد الآخر الأبوية القسرية تميل إلى استخدام القانون لوضع تدابير قسرية  تتيح تحقيق أهداف الدولة. الأبوية القسرية تستخدم في تقييد الحريات أربعة شروط كما يعتقد دوركين.

- الشرط الأول هو أن الدولة بشكل واعٍ تقرر وتعمل على أن تكون عقبة أمام القرارات التي يتخذها الفرد طواعية. 

- الشرط الثاني هو أن الهدف المحرك لاستخدام الأبوية القسرية يكون بغرض المنفعة للرعية.

- الشرط الثالث هو أن الدافع لاستخدام الأبوية القسرية يكون بغض النظر عما يفضله الرعية. الشرط الرابع هو أن الدولة إما أن تتجاهل إذا ما انخرط الرعية شكل طوعي في هيكل تقييد السلوك، أو أن تحد من السلوك الطوعي لدى الرعية. 

و هذا ما يفرّق بين الأبوية القسرية والأبوية الناعمة، فالأبوية الناعمة تعتمد على حماية الرعية من الأذى الذي لا تعرفه ولا توافق على حدوثه أو التأكد من موافقة الرعية على هذا الأذى، لكن الأبوية القسرية تتحكم في قرارات الرعية بالرغم من الموافقة أو الرفض.

الأبوية الضعيفة والأبوية القوية Weak VS Strong Paternalism

الأبوية الضعيفة تركز على الغاية، وبهذا فهي تعطي الدولة الحق في استخدام أي وسائل تساعد على الوصل للغاية المطلوبة. على سبيل المثال، إذا كان الرعية يفضلون الأمان على الراحة، فإنه من الأفضل إرغامهم على وضع حزام الأمان عند قيادة السيارات. أما الأبوية القوية فتفترض أن الرعية يقومون بالأخطاء التي تصل بهم إلى نتائج هوجاء ومن واجب الدولة الحيلولة دون وقوع هذه النتائج. 

الأبوية الخالصة والأبوية غير الخالصة Pure and Impure Paternalism

في الأبوية "الخالصة" تتطابق فئة الأشخاص الذين يتم تقييد حريتهم مع فئة الأشخاص المستفادين. الأبوة غير الخالصة هي عندما تكون المجموعة التي تُنتهك حريتها أكبر من المجموعة المستهدفة للاستفادة منها. في حالة الأبوة غير الخالصة تحاول الدولة حماية رفاهية فئة من الأشخاص عن طريق تقييد حرية الأشخاص الآخرين.

الأبوية الأخلاقية Moral Paternalism

المبدأ الأساسي للأبوية الأخلاقية هو إعطاء الحق للدولة للحد من حرية الشعب إما لمنع تدهور حالتهم الأخلاقية أو لإجبارهم على التحلي بصفة ترى الدولة أنها تضيف إلى مصلحة الشعب. هذا المصطلح يستخدم من قبل المحافظين وذلك لفرض التقاليد الأخلاقية كقوانين على الشعب. هذه القوانين تفرض عقوبات جنائية على بعض الأفعال التي يرونها غير أخلاقية ويجب حماية المجتمع منها مثل: المثلية والبغاء.

الإبوية الرفاه welfare paternalism

هذا المصطلح يفترض أن خيارات الشعب تعبر عن مصلحته حتى وإن كانت فعلياً غير كذلك. وتضيف أيضاً أن سياسات الدولة التي تحد من حرية الشعب تجعل الموقف سيء مهما كانت. معارضو الأبوية يعتقدون أن مؤيدي الأبوية يميلون إلى وضع قوانين وقواعد غير مفيدة للشعب، وبالتالي فرض القيم على الأفراد بطريقة لا تحترم إرادتهم  وسعادتهم الشخصية.

 

المصادر والمراجع:

Paternalism." Paternalism - New World Encyclopedia. Accessed June 21, 2019.

Gray Christopher B. (ed.), Philosophy of Law:  An Encyclopedia, Garland Pub. Co, 1999, II.

Dworkin, Gerald, "Paternalism", The Stanford Encyclopedia of Philosophy (Winter 2017 Edition), Edward N. Zalta (ed.)

Arrington, Paul L. "Hard Paternalism." University of Missouri-Kansas 73 (2005)

Dworkin, Gerald, "Paternalism", The Stanford Encyclopedia of Philosophy (Winter 2017 Edition

Wasserstrom,, Richard A. Morality and the Law. 1971.

Scoccia, Danny. "Moral Paternalism, Virtue and Autonomy." Australasian Journal of Philosophy 78 (March 2000)

Conly, Sarah. "Moral Paternalism." Bowdoin College, 2018.

 

إقرأ أيضاً
المساهمون في إعداد هذا المقال:
كافة حقوق النشر محفوظة لدى الموسوعة السياسية. 2020 .Copyright © Political Encyclopedia