حساب جديد ادعمنا

الشرق الأوسط - Middle East

تحظى منطقة الشرق الأوسط بمكانة مهمة في العالم من خلال موقعها الجغرافي ذو المساحة الكبيرة الذي يربط قارات العالم، مما أدى إلى التنوع في ظروفها المناخية والطبيعية، وكذا احتوائها على ثروات طاقوية هامة...

أولا-  نشأة مصطلح الشرق الأوسط وتطوره

تاريخ ظهور مصطلح الشرق الأوسط:

أستعمل مصطلح الشرق الأوسط أول مرة في عام 1902من طرف الكاتب الأمريكي المتخصص في الإستراتيجية الحربية "ألفريد ماهان" وذلك للإشارة للمسالك الغربية والشمالية المؤدية إلى الهند في مواجهته للنشاط الروسي في إيران وأستعمل للدلالة على المنطقة التي يقع مركزها في الخليج العربي الواقع بين الشرق الأدنى والشرق الأقصى، كما تم استعمال المصطلح من طرف القوى الاستعمارية الأوروبية أثناء الحرب العالمية الأولى عندما بدأوا بوضع مخطط لتقاسم مناطق النفوذ في آسيا  وإفريقيا خططوا لتفكيك هذه  البلدان وإعادة تركيبها جغرافيا لإضعافها وتسهيل السيطرة عليها ، وأوجدت دول أوروبا الاستعمارية مصطلحات :الشرق الأدنى والشرق الأوسط والشرق الأقصى، حيث روجت الكتابات الغربية لهذا المفهوم منذ القرن الماضي  حينما ذاع صيته في الفكر الاستراتيجي الانجليزي منطلقا من مقال الضابط البحري الأمريكي السابق ذكره "ألفريد ماهان " في سبتمبر سنة 1902، ثم أعقبه "فالنتاين شيرول" مراسل الشؤون الخارجية لصحيفة التايمز بسلسلة مقالات حول المسألة الشرق أوسطية، ثم جاء كتاب هاملتون الذي يحمل عنوان "مشاكل الشرق الأوسط" و الذي صدر في لندن سنة 1909، وبعد الحرب العالمية الأولى اكتسب هذا المصطلح ذيوعا حيث أنشأ "ونستون تشرشل" وزير المستعمرات البريطاني وقتها ما عرف بإدارة  الشرق الأوسط وذلك في سنة 1921 حيث أنيط بإدارة شؤون فلسطين وشرق الأردن والعراق.

أما العوامل التـي شـكلت ملامـح الشـرق الأوسـط فقـد تمثلـت فـي إدخـال المنطقـة إلـى العصـر الحديث الذي بدأ مـع الحملـة الفرنسـية علـى مصـر عـام، 1798واكتمـل فـي عـام  1919مـع اقتسـام الفرنسـيين والإنجليـز لمنـاطق الانتـداب والنفـوذ علـى امتـداد منطقـة الشـرق الأوسـط، والتـي يمكـن حصـرها في أربع عوامل تتمثل في:

  1. ديموجرافيا: تسببت عملية التحديث هذه بوجود طفرة سكانية منقطعة النظير فـي تـاريخ الشـرق الاوسط، مما أدى تضاعف المعـدل السـنوي للنمـو السـكان ولقد كان هذا النمو أحد عوامل إدخال الشرق الأوسط في دائرة الأزمة المفتوحة.

  2. اقتصــاديا: عرفــت معظــم دول الشــرق الاوســط حركــة تصــنيع وتحــديث زراعــي، ولكــن الطــابع الريفـي بقـي هـو الغالـب علـى اقتصـاديات "الشـرق الأوسـط" خصوصـاً بعـد الطفـرة النفطيـة بعـد حـرب 1973.
  3. ثقافيا: لا تزال معظم دول المنطقة تعتبـر مـن الـدول المتخلفـة، وعلـى الـرغم مـن الثـورة التعليميـة الحديثة التي أدخلت عشرات الملايين من سـكان الشـرق الاوسـط إلـى دائـرة الـوعي، إلا أن نسـبة الأميــين بــين ســكان الــدول العربيــة الــذين تزيــد أعمــارهم عــن الخامســة عشــر تعتبــر مرتفعة إذا قورنت بإيران وتركيا.

  4. أيـديولوجيا: جـاءت عمليـة التحـديث بعـد سـقوط الدولـة العثمانيـة، فبـدت وكأنهـا أرادت انتقـال المنطقة من تاريخ ديني إلى تـاريخ دنيـوي.

 

تعريف مصطلح الشرق الأوسط:

ان مــن أهــم التعــاريف الإقليميــة للشــرق الأوســط هــو مــا جــاءت على النحو التالي:

عرفت موسوعة لاروس الفرنسية الشرق الأوسط بأنه اسم يطلق على مجموعة الدول المحاذية لشرق البحر المتوسط وهي :( تركيا ، سوريا ، مصر ، إسرائيل ، لبنان ،السعودية ،العراق وإيران)، ثم تضيف يمكن أن تتسع التسمية لتشمل( ليبيا ، السودان ، لبنان ، أفغانستان ،باكستان ، والهند)،  فيما اعتبـرت دائـرة المعـارف الأمريكيـة الشـرق الأوسـط المنطقـة التـي تشـمل  (البحـرين، قبـرص، إيـران، كيان إسـرائيل، الأردن، الكويـت، لبنـان، سـلطنة عمـان، قطـر، السـعودية، السـودان، سـوريا، تركيـا، الإمــارات العربيــة، والــيمن)، وهــذا التعريــف هــو الــذي وضــعه الحلفــاء عنــدما اقتســموا الإمبراطوريــة العثمانيـة بعــد الحـرب العالميـة الأولـى.

وجاء في موسوعة كييه الفرنسية عن الشرق الأوسط بأنه يمتد في مساحة تبلغ خمسة ملايين كيلومتر مربع تشكل ملتقى قارات أوروبا ، آسيا و إفريقيا ، ومن الشواطئ الشرقية للبحر المتوسط حتى الشواطئ الشمالية الغربية للمحيط الهندي ،وتضيف من الوجهة السياسية  ينقسم الشرق الأوسط إلى بلدان عربية عدة (مصر ، العراق ، سوريا ، لبنان ، الأردن، السعودية ،اليمن ، الكويت ، الإمارات والخليج العربي) ، وبلدان أخرى غير عربية :( تركيا ، إيران ، إسرائيل ، قبرص ، أفغانستان وباكستان ).

أما الموسوعة البريطانية  فتعرف الشرق الأوسط بأنه يعود في استعماله الحديث إلى الحرب العالمية الثانية ويشمل الأراضي الواقعة حول الساحلين الجنوبي والشرقي للبحر المتوسط من المملكة المغربية إلى شبه الجزيرة العربية وإيران ، وأحيانا إلى ما وراء ذلك وفقا للموسوعة البريطانية، وسمي الجزء الأوسط لهذه المنطقة العامة الشرق الأدنى وهو اسم أعطاه إياه أوائل الجغرافيين الغربيين المعاصرين الذين قسموا الشرق الأوسط إلى ثلاث مناطق : الأدنى ، أي الأقرب إلى أوروبا ، وهو الممتد من البحر المتوسط إلى الخليج العربي و الأوسط من الخليج إلى جنوب شرق آسيا، والأقصى، كل المناطق المواجهة للمحيط الهادي. 

عرفت الأمم المتحدة الشرق الأوسط بأنه المنطقة الممتدة من لیبیا غربا حتى إیران شرقا، ومن سوریا شمالا حتى الیمن جنوبا، ولكن في عام 1989م أعطت تعريف آخر بعد دراسة حول سبل ووسائل إنشاء منطقة خالیة من الأسلحة النووية في الشرق الأوسط، فعرفت المنطقة على أنها كل الدول الأعضاء في جامعة الدول العربیة والتي تضم اثنتین وعشرین دولة، بالإضافة إلى إیران وكيان إسرائیل .

ثانيا- جغرافية الشرق الأوسط.

الموقع الجغرافي للشرق الأوسط:

حيث أن الشرق الأوسط مصطلح جغرافي وسیاسي شاع استخدامه في مختلف أنحاء العالم، حیث كان یقصد به تقسیم الشرق إلى أقسام حسب التباعد والتقارب الجغرافیین من أوروبا، و تحدید إقلیم الشرق الأوسط بالتدقیق أمر صعب، ویرجع ذلك إلى هلامیة الإقلیم، فهو یتسع أو یضیق حسب التصنیف أو الهدف الذي یسعى إلیه أي باحث أو أي هیئة أو منظمة خاصة أو دولية، أو وزارة من وزارات الخارجية في العالم...و هذا ما يجعل من تحديد موقع واحد للشرق الأوسط بالأمر الصعب، وذلك نظرا لاختلاف الرؤى حول هذا الأخير.

حين أطلق "الفرد ماهان" المصطلح كان يقصد به المنطقة الواقعة بين الهند والجزيرة العربية،  ويدخل الخليج العربي ضمن هذه المنطقة، وحسب مفهوم المعهد الملكي للشؤون الدولية، فان تسمية الشرق الأوسط شملت  "شرق البحر المتوسط"  وبصورة خاصة منطقة الهلال الخصيب ومصر وتركيا واليونان وقبرص وإيران،  وبعد الحرب العالمية الثانية 1939 – 1945، توسع استخدام مصطلح الشرق الأوسط ليشمل كافة المشرق العربي ومصر والسودان وتركيا وإيران وأفغانستان، وبعد انتهاء الحرب العالمية الثانية وسع معهد الشرق الأوسط استخدام المصطلح المذكور ليشمل فضلا عن المنطقة أعلاه ، كلا من باكستان وآسيا الوسطى والأقطار العربية في شمال أفريقيا، ومنذ ذلك التاريخ أطلق مصطلح الشرق الأوسط على تلك المنطقة من قبل الباحثين والكتاب ومختلف مراكز الدراسات...

وجغرافيا يمتد الشرق الأوسط بين المنطقة الباردة والمعتدلة شمالاً والمنطقة المداريـة الحارة جنوباً، مما يمنحه القدرة على تنويع المنتجات الزراعية التي يمكـن إنتاجهـا، فتنـتج منطقة الجنوب منتوجات زراعية محدودة لا يتم إنتاجها في الشمال وفي المقابل تنتج منطقة البحر المتوسط المحاصيل التي لا تتوفر في الجنوب...

حيث تقع منطقة الشرق الأوسط في ملتقي القارات الثلاث إفريقيا و آسيا و أوروبا ، فهي توجد في النصف الشرقي من مركز الكرة الأرضية ، فهي تصل بين دول أوروبا الشمالية وشمال الشرق الأوسط  وتصل بين دول أوروبا الغربية والشمال الغربي للشرق الأوسط وتصل بين جنوب آسيا وجنوب شرق آسيا وشرق الشرق الأوسط، أما بالنسبة للمياه الإقليمية الواسعة للشرق الأوسط فتمتد لتشمل أشهر البحار كالبحر الأسود وبحر العرب وبحر قزوين والبحر الأحمر و البحر الأبيض المتوسط ، كما أن هذه البحار تتصل بالمحيط الهادي والهندي .

وبذلك فالشرق الأوسط هو المنطقة الجغرافية الممتدة لمساحة تقدر بـ17,778مليون كلم2، وكتلة سكانية للشرق الأوسط فهي تقدر بـ %10من سكان العالم.

الأهمية الاستراتيجية للشرق الأوسط:

تبرز أهمية الشرق الأوسط من موقعه الإستراتيجي الذي يربط القارات الثلاث أوروبا وآسيا و إفريقيا، فبالرجوع إلى نظرية الجيوبولتيك والتي تفسر أن الشرق الأوسط يقع في أقرب مكان إلى قلب الأرض، ويشكل جزءا من المحيط الأرضي الذي يحيط بقلب الأرض، فالمنطقة تحتوي على العديد من الأنهار الكبرى مثل نهر النيل، نهر الدجلة والفرات، نهر الأردن، حيث تتوفر على المياه اللازمة للشرب، الزراعة والصناعة . 

حيث ظلت هذه المنطقة على مر التاريخ ممرا حيويا للمواصلات العالمية ،وكما اعتاد كثيرون على تسميتها بمنطقة البحار الستة والمحيطان ، ويقصد بالبحار الستة : البحر الأحمر ، البحر الأبيض المتوسط ، البحر العربي ، بحر إيجة ، البحر الأسود ، وبحر قزوين ، أما المحيطان فهما المحيط الأطلسي والمحيط الهادي ، كما يطلق على الشرق الأوسط بمنطقة القناة البحرية، والمقصود بالقناة هنا هي قناة السويس التي توصل البحر الأبيض المتوسط بالبحر الأحمر والمحيط الهندي ، كما سميت المنطقة بمنطقة الخلجان السبعة والمضايق الستة ، فالخلجان السبعة هي : الخليج العربي ، خليج عمان ، خليج عدن ، خليج العقبة ، خليج السويس ، خليج سرت ، وخليج قابس ، أما المضايق الستة فهي : مضيق جبل طارق الذي يربط البحر الأبيض المتوسط بالمحيط الأطلسي ،مضيق تيران الذي يربط البحر  الأحمر بالمحيط الهندي ، مضيق البوسفور الذي يربط البحر الأسود بالبحر الأبيض المتوسط ، مضيق هرمز الذي يوصل الخليج العربي بالمحيط الهندي ،مضيق باب المندب الذي يربط البحر الأحمر بالمحيط الهندي ، ومضيق الدردنيل الذي يربط بحر ايجة وبحيرة مرمرة . 

وبذلك لعبت منطقة الشرق الأوسط دورا بارزا في الاستراتيجية الدولية عبر السنين، فهي تتوسط جميع الخطوط البحرية والجوية الرئيسية المتجهة من الشرق إلى الغرب أو من الغرب إلى الشرق، كما أنها تحوي الموانئ و المطارات اللازمة لإيواء قوافل الانتقال البرية والبحرية عبر المسارات العالمية نظرا لوجود ممر ملاحي هام فيها وهو قناة السويس، كما تتمتع منطقة الشرق الأوسط  بثروات طبيعية وتعدد مصادر الطاقة ومن أهمها البترول الذي كان من أهم عوامل التدخل الخارجي فيها..

الأهمية الاقتصادية للشرق الأوسط:

تكمن الأهمية الاقتصادية لمنطقة الشرق الأوسط في توفرها على كميات كبيرة من الموارد الطاقوية وعلى رأسها النفط، إذ تحتوي على أكبر احتياطي عالمي بالمقارنة مع باقي دول العالم، إذ تقدر كمية هذا الاحتياطي بأكثر من %64 من احتياطي النفط العالمي، وهي تمثل نسبة تصل إلى ثلثي احتياطي النفط العالمي، وتعود بداية استغلال نفط منطقة الشرق الأوسط إلى أوائل القرن العشرين مع اكتشاف آبار للنفط في كل من مصر وإيران والعراق والمملكة العربية السعودية أساسا، ثم في باقي دول الشرق الأوسط الأخرى، كما أنه كان عامل استراتيجي وحاسم بالنسبة لمنطقة الشرق الأوسط، فهو الذي أعطى هذه المنطقة تلك الأهمية الجيواستراتيجية التي جعلتها محل تنافس بين القوى الدولية الكبرى وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوربي واليابان والصين، وهذا ما جعل من منطقة الشرق الأوسط مجمع الصراعات المتعددة حيث تتعدد القوى الكبرى والقوى المحلية وغير الحكومية ومختلف الجهات الفاعلة التي تتنافس مع بعضها البعض لتحقيق أهدافها في المنطقة.

المصادر والمراجع:

جمال خالد الفاضي، وأخرون. الثقل الآسيوي في السياسة الدولية (محددات القوة الآسيوية). ألمانيا: المركز الديمقراطي العربي للدراسات الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، 2018.

عبد القادر رزيق المخاديمي، مشروع الشرق الأوسط الكبير: الحقائق والأهداف والتداعيات. الجزائر : ديوان المطبوعات الجامعية ،2005. 

أمينة عز الدين، مترجما. رؤية تحليلية لاضطرابات الشرق الأوسط. ط.1. القاهرة : المركز القومي للترجمة، 2013. 

كارين فرانكن، تقرير حول الري في إقليم الشرق الأوسط بالأرقام. روما: منظمة الأغذية و الزراعة للأمم المتحدة، 2008.

جميل مطر، وعلي الدين هلال ، النظام الإقليمي العربي : دراسة في العلاقات السياسية. بيروت : مركز دراسات الوحدة العربية ، 2001.

حيدر علي حسين، "الصراع في الشرق الأوسط و خارطة التوازنات المقبلة". مجلة المستنصرية للدراسات العربية و الدولية، ع41، 2013.

أبو بكر المبروك بشير أبو عليجة، "أثر أحداث الحادي عشر من سبتمبر في السياسة الخارجية للولايات المتحدة الأمريكية تجاه منطقة الشرق الأوسط (2001 -2008". مذكرة تخرج لنيل شهادة الدكتوراه في العلوم السياسية، جامعة الخرطوم، كلية الدراسات الاقتصادية و الاجتماعية، قسم العلوم السياسية، 2010.

أحمد سليمان سالم الرحاحلة. "الدور التركي الجديد في منطقة الشرق الأوسط: الفرص والتحديات". جامعة الشرق الأوسط، كلية الآداب والعلوم، قسم العلوم السياسية، 2015.

يوسف عبد الله العدوان، " الإستراتيجية الإقليمية لكل من تركيا وإيران نحو الشرق الأوسط 2002-2013 ". قدمت هذه الرسالة استكمالا لمتطلبات الحصول على درجة الماجستير في العلوم السياسية ،قسم العلوم السياسية ، جامعة الشرق الأوسط ، 2013 .

خديجة لخضاري، "تنامي الدور التركي في منطقة الشرق الأوسط من 2002 إلى 2018: سوريا دراسة حالة". جامعة عبد الحميد بن باديس مستغانم، كلية الحقوق والعلوم السياسية، قسم العلوم السياسية، مذكرة لنيل شهادة الماستر في العلوم السياسية تخصص حكومة مقارنة، 2018.

خديجة لعريبي، "السياسة الخارجية الروسية تجاه منطقة الشرق الأوسط بعد أحداث 11 سبتمبر 2001". مذكرة تخرج لنيل شهادة الماجستير في العلوم السياسية، تخصص علاقات دولية و استراتيجية، جامعة محمد خيضر بسكرة، كلية الحقوق و العلوم السياسية، قسم العلوم السياسية، 2014. 

حامد بن عبد العزيز محمد النوري ، "أثر القوة في العلاقات الدولية : المتغيرات السياسية المعاصرة في منطقة الشرق الأوسط 1945-1990". بحث لنيل درجة الماجستير في العلوم السياسية ،قسم العلوم السياسية ، جامعة الخرطوم ،2006.

فؤاد يحوي، الدور الاقليمي الإيراني في منطقة الشرق الأوسط بعد الثورات العربية: سوريا أنموذجا". جامعة محمد بوضياف المسيلة، كلية الحقوق والعلوم السياسية، قسم العلوم السياسية والعلاقات الدولية، مذكرة لنيل شهادة الماستر في الاستراتيجية والعلاقات الدولية،2018.

صلاح عبد العاطي، مشروع الشرق الأوسط و تداعياته على الأمن القومي العربي. تم التصفح يوم: 18/07/2020 – 19:14.

إقرأ أيضاً
المساهمون في إعداد هذا المقال:
كافة حقوق النشر محفوظة لدى الموسوعة السياسية. 2021 .Copyright © Political Encyclopedia