حساب جديد ادعمنا
أمينة عمر

كاتبة

Amina Omar

البريكس:أبدت دول العالم منذ وقت طويل، اهتماما كبيرا بالتعاون الاقتصادي بصفته منهجا لتحقيق التنمية، ومن أجل الوصول إلى هذا الغرض أطل العديد من التكلات الاقتصادية العالمية، ومن أبرزها (خاصة بعد انتهاء مرحلة الحرب العالمية الثانية بموجب اتفاقية بريتون وودز) صندوق النقد الدولي، والبنك الدولي، والبنك الدولي للإنشاء والتعمير، ثم توسع المجال ليشمل التكتلات العالمية الإقليمية، مثل اتفاقية التجارة الحرة لشمال أمريكا (نافتا NAFTA)، والمجموعة الأوروبية (EU)، والمجموعات الأسيوية، والأفريقية، والعربية، ومجلس التعاون للمزيد...

البترودولار:عرف الإنسان النفط منذ القدم وربما منذ بداية الحياة الإنسانية على الأرض. لقد كان النفط في واقع الأمر الأساس الحقيقي الذي ساعد على تطوير الحياة، وإنه بالتأكيد محور دوران التقدم البشري في الماضي والحاضر ولسنين طويلة قادمة، ولكن النفط في نفس الوقت كان أداة للسيطرة والتمييز والحروب ومازال المحرك لآليات السياسة والاقتصاد. لقد أدركت الولايات المتحدة الأمريكية ومعها دول العالم العربي، أن النفط سلاح اقتصادي، يفوق في أهميته وتأثيره أضخم الأسلحة العسكرية في الدول المتقدمة،كما أنها أيقنت بعد حرب أكتوبر 197 للمزيد...

الدبلوماسية الاقتصادية:لم تعد الدبلوماسية حبيسة التعاريف القديمة المحصورة في مجموعة من الاتصالات وتنظيم العلاقات وجمع المعلومات فحسب، بل تحولت إلى عامل مؤثر في تخطيط الاختيارات السياسية والاقتصادية والاجتماعية الداخلية والخارجية وإقامة العلاقات بين الدول على أسس جديدة من ناحيتي الأولويات والأهداف، والسعي للمحافظة على مصالح كل منها، وتحقيق المساواة فيما بينها، وفتح المجال أمام نموها وتطورها، وذلك في الوقت الذي تجاوزت فيه العلاقات بين الدول سواء أكانت صغيرة أو متوسطة أو كبيرة الاعتماد فقط على الاعتبارات السياسية  & للمزيد...

الجريمة الاقتصادية:حينما نتحدث عن الجريمة الاقتصادية فإننا نقصد في البدء عالم الاقتصاد كبيئة خاصة لظهور ونمو الجريمة فيه، ولا شك بأن عالم الاقتصاد تطور بتطور الحضارة البشرية، فقديما كان الاقتصاد مبني على الزراعة لذا كانت الجرائم الاقتصادية في ذلك الوقت محورها الزراعة وهو مانجده في أقدم التشريعات التي عرفتها البشرية "شريعة حمورابي". ثم تطور الاقتصاد بتطور الحضارة في عصر النهضة الصناعية التي نقلت التطور الحضاري إلى التقدم والنمو ثم وصلنا إلى عصر النهضة الحديثة حيث ثورة التكنولوجيا والفضائيات والحاسب الآلي واستخداما للمزيد...

مشروع مارشال:عمت الفوضى في أنحاء أوروبا وأصبح الملايين من الأوروبيين لاجئين بدون مأوى وسط الدمار الذي خلفته الحرب فتفشت الأمراض وظهرت المجاعات التي انتشرت بسرعة مذهلة في جميع أنحاء القارة الأوروبية. كان لهذه الظروف الصعبة واستمرار الأوضاع الاقتصادية المنهارة لأوروبا عامل كبير بتدعيم الحركات الشيوعية التي وَجَدَتْ في تلك الظروف المناخ الملائم لدعوتها، وللحد من التمدد الشيوعي أنشأت الولايات المتحدة الأمريكية البرنامج الأوروبي عام 1947 الذي عرف بمشروع مارشال. فما هو مشروع مارشال ؟ وماهي أبعاده السياسية؟ م للمزيد...

الحمائية التجارية:أرجعَ العديد من الاقتصاديين الكابوس السياسي لحقبة الثلاثينيات إلى السياسة الحمائية، لأنَّها أزّمت حالة الكساد الاقتصادي من خلال تقويض التبادل التجاري، ما أدى، بدوره، إلى تفشّي البطالة والعدوان الفاشي، في آخر المطاف. وربط الاقتصاديون والمؤرخون بين الاقتصاد والنزاعات التي شهدتها تلك الحقبة. فقد أكّد آدم توز - Adam Tooze أنّ التوسّع النازي كان له دوافع اقتصادية أيضاً. ويرى آخرون أنّ السبب الرئيسي للنزاع المسلّح الذي نشب بين الولايات المتّحدة واليابان تمثّل بالحصار الاقتصادي، الذي فرضته أمريكا على ا للمزيد...

نظرية الفوضى الخلاَّقة:يُمَثِّلْ مُصطلح الفوضى الخلاقة أحد أهم المفاتيح التي أنتجها العقل الاستراتيجي الأمريكي في التعامل مع القضايا الدولية، حيث تمت صياغة هذا المصطلح بعناية فائقة من قبل النخب الأكاديمية وصناع السياسة في الولايات المتحدة، وعلى خلاف مفهوم الفوضى المُثقل بدلالات سلبية كعدم الاستقرار أُضيف إليه مصطلح آخر يتمتع بالإيجابية وهو الخلق أو البناء، ولا يُخفى خُبث المقاصد الكامنة في صلب مصطلح (الفوضى الخلاقة) لأغراض التضليل والتمويه.  حيث كَشفت تسريبات ويكليكس - WikiLeaks أنَّ المُؤسسات العالمية الأمريكية للمزيد...

ميثـاق هافانـا:قبل أن تطلق الرصاصة الأخيرة في الحرب العالمية الثانية كان قد تأكد انتصار دول الحلفاء على دول المحور. ولذلك بدأت الدول المنتصرة بقيادة الولايات المتحدة الأميركية تشيكل خريطة العالم وفق مصالحها السياسية والاقتصادية والعسكرية وغير ذلك. وفي هذا السياق التاريخي ظهرت الأمم المتحدة التي بدأت الاجتماعات التمهيدية لإنشائها في عام 1944، وبدأت العمل في 1945 لتكوِّن هيئات رئيسية وأجهزة فرعية ووكالات متخصصة، منها الجمعية العامة، مجلس الأمن، المجلس الاقتصادي والاجتماعي، مجلس الوصاية، محكمة العدل الدولية، وال للمزيد...

منظمة التجارة الدولية:كان قادة العالم متلهفين بعيد أن وضعت الحرب العالمية الثانية أوزارها لإرساء نظام ضمانات ومؤسسات ضمن المنظومة الدولية من شأنها أن تحمي العالم من تكرار تلك الأحداث المأسوية. وكان أن تقدمت الولايات المتحدة الصفوف في طرح الرأي بأنَّ حريَّة التجارة توفر آلية هامة لتحقيق السلام العالمي. وقد عبر وزير الخارجية الأمريكية كورديل هل - Cordell Hull عن هذه النظرية التي كان الممثل البارز لها بقوله: " إنني لم أتردد، ولن أتهاون، في الإعلان عن اعتقادي بأنَّ السلام الدائم ورخاء الأمم يرتبطان أوثق ارتباط بالصداقة و للمزيد...

منظمة التجارة العالمية:كان إنشاء منظمة التجارة العالمية حلماً عزيزاً، لطالما نأى عن التحقق للمفاوضين المعنيين بالتجارة في فترة ما بعد الحرب، وعلى مدى خمسين عاماً، اعتبرت الغات - GATT بديلاً بائساً لمنظمة التجارة الدولية ITO . ومع ذلك استمرت المحاولات لتشكيل منظمة متعددة الأطراف. وعرضت بعض الأطراف المتعاقدة تشكيل هيئة أكثر استمرارا، في شكل منظمة للتعاون التجاري، في عام 1955. ولكن هذا الاقتراح لم يلق من النجاح أكثر مما نالته  منظمة التجادة الدولية - ITO. أما الاقتراح بإنشاء منظمة دولية للتجارة برعاية الأمم المتحدة للمزيد...

كافة حقوق النشر محفوظة لدى الموسوعة السياسية. 2021 .Copyright © Political Encyclopedia